سرقة محتويات 56 سيارة بمحشر في خنشلة

كشفت مصالح الشرطة، بأمن ولاية خنشلة، الجمعة، تفاصيل فضيحة، كانت بلدية انسيغة، شرق ولاية خنشلة مسرحا لها، وتحديدا على مستوى حظيرة البلدية، حيث تم متابعة 15 شخصا بين موظف ومنتخب، تتراوح أعمارهم ما بين 34 و57 سنة، بتهم ثقيلة منها إبرام اتفاقيات والتأشير عليها بطريقة مخالفة للأحكام التنظيمية لغرض منح والاستفادة من امتيازات غير مبررة للغير، واختلاس وتبديد أموال وممتلكات عمومية، على نحو غير شرعي وخيانة الأمانة، والسرقة والإهمال المؤدي إلى ضياع أموال عمومية، وهذا بعد اكتشاف عملية الاستيلاء على قطع غيار خاصة بــ56 مركبة كانت محل توقيف وحجز بالحظيرة، خلال الحجر الصحي الأخير، واختلاس قرابة المليار ونصف المليار سنتيم، في صفقات وهمية مبرمة حيث تم تحويل الملفات أمام القضاء للنظر في أطوارها. حيثيات القضية، جاءت إثر تحقيق أمني، كانت قد باشرته شرطة خنشلة، بعد تلقيها لمعلومات، تتعلق بوجود تلاعبات، وتصرف دون وجه حق، من قبل موظفي بلدية انسيغة، في قطع الغيار الخاصة بالمركبات المحجوزة، على مستوى حظيرة بلدية أنسيغة بخنشلة، حيث قاموا بنزع الكثير من القطع، بالإضافة إلى عدة تجاوزات على مستوى الحظيرة، وأفضت التحقيقات التي باشرتها الشرطة، إلى تعرض 56 مركبة محجوزة للسرقة كما اختلسوا مبلغا ماليا خاصا بلوازم الطرق، ومواد الكهرباء، مع وجود اتفاقيات وهمية، في هذه المواد، إضافة إلى قطع الغيار قبل تحويل الملفات الجزائية المنجزة، إلى النيابة العامة لدى محكمة خنشلة التي ستواصل التحقيق في هذه الفضيحة

Khenchela .. Joyau des Aures